مجلـــــــــــة نفـــــــــــــير سوريــــــــــــــــــا الرقميــــــــــــــة
اهـــــــــــلا بك صديقي :قد يكون هذا أول منزلٍ نألفه وقد يكون منطلقنا منه و مستقرنا فيه ولكي نستمتع بالدخول إلى حديقة البوح هذه فلا بدّ من اختيار أجمل مفاتيحنا ولكي يحلّق عطرنا في سمائها ويدوم طويلاً لابد من أن نغرس فيها أجمل زهورنا.هذه حديقتكم, فاختارواعطوركم, واجلسوا في ظلالها. ________________________________________________
.أهلا بكم نحن ننتظر تسجيلك في الموقع فقد يكون هناك مواضيع لا نعرفها نحن ندعوك للمساهمة والاقتراح لبناء موقع وطني نبث فيه تطلعاتنا سوية.
الاشراف العام

مجلـــــــــــة نفـــــــــــــير سوريــــــــــــــــــا الرقميــــــــــــــة

*مجلة شاملة تصدرعن< جبهة الدفاع الوطني> تهتم بالشأن الوطني السوري * إشراف ممثلية الإعلام*
 
الرئيسيةالبوابةاليوميةس .و .جبحـثالأعضاءالمجموعاتالتسجيلدخول
***************قد يكون هذا أول منزلٍ نألفه, ***************وقد يكون منطلقنا منه و مستقرنا فيه ********* ولكي نستمتع بالدخول إلى حديقة البوح هذه, ************* فلا بدّ من اختيار أجمل مفاتيحنا, **************** ولكي يحلّق عطرنا في سمائها ويدوم طويلاً ***************لابد من أن نغرس فيها أجمل زهورنا. *********هذه حديقتكم, فاختاروا عطوركم, واجلسوا في ظلالها. ...... أهلا بكم في بوحنا للدفء والمحبة والإلفة********* صبا منصور
ترحيب
مجلة نفير سورية الرقمية لإعلام هادف
المواضيع الأخيرة
» عام "التخريب" العمليات السرية
الإثنين أكتوبر 15, 2012 12:06 am من طرف Admin

» الديمقراطية في السعودية...!!!
الأحد يونيو 17, 2012 11:52 pm من طرف أحمد أديب أحمد

» نداء صادحٌ من الشعب الصامد في سورية
السبت يونيو 16, 2012 4:49 pm من طرف هشام أحمد صقر

» الجهاد في سورية بين التحليل والتحريم
السبت يونيو 16, 2012 4:43 pm من طرف أحمد أديب أحمد

» لمحات من أسرار سياسة القائد بشار الأسد
السبت يونيو 09, 2012 1:17 am من طرف هشام أحمد صقر

» العزل والعزل المضاد
الجمعة يونيو 01, 2012 11:33 pm من طرف هشام أحمد صقر

» توضيح للضعفاء المغرَّر بهم باسم الدين
السبت مايو 26, 2012 8:42 am من طرف هشام أحمد صقر

» المؤامرة على سورية.. بين الخطة والتنفيذ
الخميس مايو 24, 2012 6:05 pm من طرف هشام أحمد صقر

» الحوار البناء
الخميس مايو 24, 2012 8:12 am من طرف أحمد أديب أحمد

دخول
اسم العضو:
كلمة السر:
ادخلني بشكل آلي عند زيارتي مرة اخرى: 
:: لقد نسيت كلمة السر
تصويت
تسجيل صفحاتك المفضلة في مواقع خارجية
تسجيل صفحاتك المفضلة في مواقع خارجية Digg  تسجيل صفحاتك المفضلة في مواقع خارجية Delicious  تسجيل صفحاتك المفضلة في مواقع خارجية Reddit  تسجيل صفحاتك المفضلة في مواقع خارجية Stumbleupon  تسجيل صفحاتك المفضلة في مواقع خارجية Slashdot  تسجيل صفحاتك المفضلة في مواقع خارجية Yahoo  تسجيل صفحاتك المفضلة في مواقع خارجية Google  تسجيل صفحاتك المفضلة في مواقع خارجية Blinklist  تسجيل صفحاتك المفضلة في مواقع خارجية Blogmarks  تسجيل صفحاتك المفضلة في مواقع خارجية Technorati  

مواقعنا
فيسبوك
المواضيع الأكثر شعبية
تعريف الاعلام الالكتروني
- مدارس الاستشراق > طبقات المستشرقين
وكالات أنباء/راديو وتلفزة/صحف – مواقع اخبارية- مجلات/وكالات أنباء
هل تطمح ان تكون اعلاميا متخصصاً
- مدارس الاستشراق > المدرسة الألمانية >
انت اعلامي كيف تواجه الجمهور
الحكمة السرية للرموز
الجهاد في سورية بين التحليل والتحريم
لمحات من أسرار سياسة القائد بشار الأسد
عام "التخريب" العمليات السرية

شاطر | 
 

 الحوار البناء

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
أحمد أديب أحمد



عدد المساهمات : 4
تاريخ التسجيل : 23/05/2012

مُساهمةموضوع: الحوار البناء   الخميس مايو 24, 2012 8:12 am



الحوار البناء
من سلسلة: "حين يتكلم القائد قبل الحدث" /2/
بقلم: أحمد أديب أحمد
-------------------------------------------------------
منذ تسعة أعوام؛ أي في عام 2003، لم يكن هناك ما يسمى "معارضة" في سورية، لا وطنية ولا عميلة، لا داخلية ولا خارجية.
ولم يكن هناك إلا الموالاة، وهذه حالة واقعية كما كان يراها الشعب في سورية.
وعندما يكون المجتمع من لون واحد، وعلى نهج واحد، لا يتطور ولا يتقدم، لأنه لا يرى سلبياته فيصححها، ولا إيجابياته فيطورها.
هذه
الصيغة من الحياة ذات اللون الواحد لم تكن تعجب القائد بشار الأسد، ذاك
القائد العصري المنفتح على ثقافة الحوار وقبول الآخر، لذلك كنا نراه
دائماً بيننا في المطاعم والحدائق والمعارض والحارات والشوارع والأسواق،
يحاكينا، يسمع أصواتنا، يصغي لهمومنا وشجوننا، يهدينا ابتسامته التي كانت
ولا تزال بلسماً لكل جراحنا.

لا نكاد نراه حتى تفيض العيون بدموع الفرح متأثرة بهذا المشهد اللطيف...
هل تعلمون لماذا كان يفعل هكذا؟
لأنه
أراد أن يطور سورية، ويرفعها لمصاف الدول المتقدمة، وهذا ما لا يستطيع
فعله الزعماء الآخرون المنغلقون على أنفسهم في بروجهم العاجية، الذين إن
أطلوا، أطلوا من وراء أسوارهم، وأحاطوا أنفسهم بجدار من رجال الأمن
والشرطة والحراسة، مع أن الله تعالى هو الحامي.

أما قائدنا المتواضع
فلأنه يحب الناس ويحبه الناس، أراد أن يعرف عن الناس من الناس مباشرة،
فنزل إليهم، وتفاعل معهم، وسمع منهم شكواهم ونجواهم، ليعرف مَن أخطأ معهم
فيسائله، ومَن أساء إليهم فيحاسبه، لأنه رجل يفعل ما يقول، وهذه صفات
الرجال الحقيقيين، لهذا كان شعاره الذي عمل به عندما رفعه أمام مجلس الشعب
في 10 آذار 2003 قائلاً: "مَن لا يتفاعل لا يتعلم، ومن لا يتعلم لا
يتطور، بل يبقى في مكانه منغلقاً على نفسه، وفي تلك الحالة لن يكون قادراً
على مساءلة ومحاسبة الآخرين".

فالقائد الأسد يقول فيفعل لأنه صادق،
وهذه الرسالة في الحقيقة أبثّها لكل من يسمي نفسه "معارضاً"، لأن فحوى
هذه الرسالة هي الدعوة للحوار.

فيا أيها المعارضون "الذين يهمهم
الوطن" تعالوا إلى الحوار، شاركونا ببناء هذا الوطن، لنتفاعل سوياً حتى
نطور هذا الوطن، ولا تنغلقوا في قواقع الخوف والشك، ولا تظنوا أبداً أن
دعوتكم للحوار ناجمة عن خوف من الآتي، أو نتيجة لما جرى من أحداث، أو
انصياع لرغبة من هنا وهناك، لأن أعلى سلطة في البلد، وهي القائد بشار
الأسد، دعتكم للحوار قبل أن تكشفوا عن وجودكم ووجوهكم، وقبل أي بوادر لما
يسمى تلفيقاً "الربيع العربي".

فدعوة القائد لكم للحوار لم تكن في
هذه المرحلة، ولا نتيجة لهذه الأزمة، كما يظن بعض الأغبياء الذين ينبحون
على فضائيات الفتنة قائلين: "فات وقت الحوار".. أو: "لا للحوار"..

بل
إن دعوة القائد للحوار كانت منذ عام 2003 حين قال آنذاك: "الحوار
البنّاء طريق الديمقراطية، نحن نؤمن بالحوار لأنه الطريق إلى
الديمقراطية، وهو السبيل إلى المؤسسية، كما أنه الأساس في مكافحة كل أوجه
الزلل والتقصير والانحراف وغيرها من الظواهر السلبية والممارسات الضارة
التي تعيق تحقيق متطلبات التنمية والازدهار. وشرط هذا الحوار أن يكون
بنَّاءً موضوعياً، أما أصحاب الأفكار الثأرية أو التحريضية فلا مكان لهم
في هذا الحوار، ولا مكان لهم في أية عملية بناء".

لكنَّ مَن يدَّعون المعارضة لم يكونوا ليسمعوا هذا الكلام فيشاركوا في بناء سورية المتجددة.

أقول: عفا الله عما مضى.
الآن
قلب سورية المتجددة يتسع للموالاة الوطنية والمعارضة الوطنية، فليلتزم
الجميع بالحوار البناء وقبول الآخر محققاً هذه الرؤية الثاقبة المستقبلية
للقائد بشار الأسد لسورية المتجددة الديمقراطية.

وليسقط كل الإقصائيين والمنغلقين......... وحتى الحياديين المنافقين......
عاشت سورية لكل السوريين..
وعاش قائدها البطل الأمين.
-----------------------------------------------------------------


الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
 
الحوار البناء
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
مجلـــــــــــة نفـــــــــــــير سوريــــــــــــــــــا الرقميــــــــــــــة :: الشبكة العربية لتوثيق الارهاب :: حين يتكلم القائد قبل الحدث-
انتقل الى: