مجلـــــــــــة نفـــــــــــــير سوريــــــــــــــــــا الرقميــــــــــــــة
اهـــــــــــلا بك صديقي :قد يكون هذا أول منزلٍ نألفه وقد يكون منطلقنا منه و مستقرنا فيه ولكي نستمتع بالدخول إلى حديقة البوح هذه فلا بدّ من اختيار أجمل مفاتيحنا ولكي يحلّق عطرنا في سمائها ويدوم طويلاً لابد من أن نغرس فيها أجمل زهورنا.هذه حديقتكم, فاختارواعطوركم, واجلسوا في ظلالها. ________________________________________________
.أهلا بكم نحن ننتظر تسجيلك في الموقع فقد يكون هناك مواضيع لا نعرفها نحن ندعوك للمساهمة والاقتراح لبناء موقع وطني نبث فيه تطلعاتنا سوية.
الاشراف العام

مجلـــــــــــة نفـــــــــــــير سوريــــــــــــــــــا الرقميــــــــــــــة

*مجلة شاملة تصدرعن< جبهة الدفاع الوطني> تهتم بالشأن الوطني السوري * إشراف ممثلية الإعلام*
 
الرئيسيةالبوابةاليوميةس .و .جبحـثقائمة الاعضاءالمجموعاتالتسجيلدخول
***************قد يكون هذا أول منزلٍ نألفه, ***************وقد يكون منطلقنا منه و مستقرنا فيه ********* ولكي نستمتع بالدخول إلى حديقة البوح هذه, ************* فلا بدّ من اختيار أجمل مفاتيحنا, **************** ولكي يحلّق عطرنا في سمائها ويدوم طويلاً ***************لابد من أن نغرس فيها أجمل زهورنا. *********هذه حديقتكم, فاختاروا عطوركم, واجلسوا في ظلالها. ...... أهلا بكم في بوحنا للدفء والمحبة والإلفة********* صبا منصور
ترحيب
مجلة نفير سورية الرقمية لإعلام هادف
المواضيع الأخيرة
» عام "التخريب" العمليات السرية
الإثنين أكتوبر 15, 2012 12:06 am من طرف Admin

» الديمقراطية في السعودية...!!!
الأحد يونيو 17, 2012 11:52 pm من طرف أحمد أديب أحمد

» نداء صادحٌ من الشعب الصامد في سورية
السبت يونيو 16, 2012 4:49 pm من طرف هشام أحمد صقر

» الجهاد في سورية بين التحليل والتحريم
السبت يونيو 16, 2012 4:43 pm من طرف أحمد أديب أحمد

» لمحات من أسرار سياسة القائد بشار الأسد
السبت يونيو 09, 2012 1:17 am من طرف هشام أحمد صقر

» العزل والعزل المضاد
الجمعة يونيو 01, 2012 11:33 pm من طرف هشام أحمد صقر

» توضيح للضعفاء المغرَّر بهم باسم الدين
السبت مايو 26, 2012 8:42 am من طرف هشام أحمد صقر

» المؤامرة على سورية.. بين الخطة والتنفيذ
الخميس مايو 24, 2012 6:05 pm من طرف هشام أحمد صقر

» الحوار البناء
الخميس مايو 24, 2012 8:12 am من طرف أحمد أديب أحمد

دخول
اسم العضو:
كلمة السر:
ادخلني بشكل آلي عند زيارتي مرة اخرى: 
:: لقد نسيت كلمة السر
تصويت
تسجيل صفحاتك المفضلة في مواقع خارجية
تسجيل صفحاتك المفضلة في مواقع خارجية Digg  تسجيل صفحاتك المفضلة في مواقع خارجية Delicious  تسجيل صفحاتك المفضلة في مواقع خارجية Reddit  تسجيل صفحاتك المفضلة في مواقع خارجية Stumbleupon  تسجيل صفحاتك المفضلة في مواقع خارجية Slashdot  تسجيل صفحاتك المفضلة في مواقع خارجية Yahoo  تسجيل صفحاتك المفضلة في مواقع خارجية Google  تسجيل صفحاتك المفضلة في مواقع خارجية Blinklist  تسجيل صفحاتك المفضلة في مواقع خارجية Blogmarks  تسجيل صفحاتك المفضلة في مواقع خارجية Technorati  

مواقعنا
فيسبوك
المواضيع الأكثر شعبية
تعريف الاعلام الالكتروني
- مدارس الاستشراق > طبقات المستشرقين
وكالات أنباء/راديو وتلفزة/صحف – مواقع اخبارية- مجلات/وكالات أنباء
هل تطمح ان تكون اعلاميا متخصصاً
- مدارس الاستشراق > المدرسة الألمانية >
انت اعلامي كيف تواجه الجمهور
الحكمة السرية للرموز
الجهاد في سورية بين التحليل والتحريم
لمحات من أسرار سياسة القائد بشار الأسد
عام "التخريب" العمليات السرية

شاطر | 
 

 خريطة الطريق الأميركية في سوريا والملاحظات عليها

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
علي اسمندر
Admin


عدد المساهمات : 49
تاريخ التسجيل : 19/09/2011

مُساهمةموضوع: خريطة الطريق الأميركية في سوريا والملاحظات عليها   الجمعة نوفمبر 18, 2011 6:03 pm


خريطة الطريق الأميركية في سوريا والملاحظات عليها
الجمعة 18 تشرين الثاني 2011،
عبد الهادي محفوظ* -
العنوان الأساسي لخريطة الطريق الأميركية هو الضغوط متعددة الإتجاهات: "سلمية" عبر التظاهرات، "عسكرية" عبر الجنود المنشقين، "عربية" عبر الجامعة العربية، "تركية" عبر إقامة المنطقة العازلة، "إقتصادية ومالية" عبر الضغوط الدولية. لكن الأهم في هذه الضغوط هو توفير المناخات الدولية والعربية والإقليمية لإحداث انشقاقات في الجيش العربي السوري وتأسيس مجلس عسكري للمعارضة بقيادة العقيد رياض الأسعد.

الخريطة الأميركية
منطقة عازلة + انشقاق الجيش + حرب أهلية + تقسيم سوريا.
التركيز الأميركي هو على النموذج الليبي: توفير مجموعة جيدة من القوات المسلحة. والرهان الأميركي هو أنه يستحيل على النظام السوري الإنسحاب من المدن وبالتالي لن يقوم بأي عمل إصلاحي جدّي. وهذا ما سيؤدي إلى خروج الوضع عن سيطرة النظام ما يجعل الأزمة مفتوحة ويرفع من نسبة المنشقين عن الجيش الذين ستوفـّر لهم تركيا الملاذ الآمن كقاعدة للإنطلاق إلى الداخل السوري.

- زيارة المجلس الإنتقالي إلى تركيا مقدّمة للإعتراف به.
- تركيا ودول الخليج تسعى لحماية وترتيب مصالحها عبر الرهان على إسقاط النظام.
- الإرتباك في التوجه الأميركي مرتبط بعدم معرفة الجواب على سؤال ما هو مستقبل سوريا. أيضا من أسباب الإرتباك هو أن المعارضة غير موحدة وأن النظام السوري يخترق تشكيلاتها المختلفة.
- الرهان الأميركي على تخلي الحليفين الروسي والإيراني مستقبلا عن النظام السوري. وفي معطيات هذا الرهان أن هناك رسائل روسية وإيرانية لدمشق تحت عنوان "يكفي القمع".
- ثمة تخوّف أميركي وتركي من نجاح الجيش السوري في تقطيع أوصال المعارضة المسلحة باعتماد الأسلوب الإيراني.



ملاحظات على خريطة الطريق هذه
واضح أن خريطة الطريق الأميركية تعتمد في شكل أساسي على توفير غطاء رسمي عربي لها وعلى احتضان تركي وأوروبي. وأما اعتماد "المثال الليبي" فيعترضه وجود مؤسسة عسكرية سورية متماسكة وبنية دولة قومية وتنوّع ديني بحيث أن "النموذج التركي الإسلامي" لا يشكّـل إغراء. هذا عدا عن "التقاليد العلمانية" التي ترسّخت إلى حدود بعيدة. وقد يكون انجراف المعارضة السورية إلى ممارسة العنف المسلح أحد الأخطاء القاتلة التي لمّحت إليها دولة غربية مثل ألمانيا التي استنتجت بأن "النظام السوري سيصمد ذلك أنه ليس هناك من قوة داخلية قادرة على إسقاطه في ظل استحالة عملية لتدخل عسكري من الناتو نظرا لخصوصية الجغرافيا السياسية لسوريا". ولعل هذا الإستنتاج الألماني هو ما دفع مارك تونر إلى قراءة جديدة براغماتية عنوانها "لا نقر العنف لا من جانب الجيش السوري ولا من جانب المعارضة..". لكن الواضح مع تصاعد العنف من جانب المعارضة السورية أن نسبة المشاركين في التظاهرات السلمية تراجعت وانكفأت عكس ما هو عليه الحال بالنسبة للتظاهرات المؤيدة للنظام السوري. كما أن إصرار معارضة الخارج (المجلس الإنتقالي) على المطالبة المسبقة بتنحي الرئيس السوري الدكتور بشار الأسد وعلى رفض الحوار يدفع باتجاه المواجهة المسلحة حيث يستحيل "المخرج السلمي" الذي يستتبع مزيدا من التحاق "المجلس الإنتقالي" بحسابات الخارج الدولي والاقليمي.
لا شك أن إرباك النظام السوري مطلوب أميركيا. لكن هذا الإرباك لا يصل إلى إسقاط النظام طالما تدرك واشنطن "حدود قدرة المعارضة السورية" واستحالة "الحل العسكري" من جانب الناتو أو تركيا. والإرباك مرغوب أميركيا خلال فترة الإنسحاب الأميركي من العراق.. إنما بعد فترة ستكون الولايات المتحدة الأميركية منشغلة بالتحضير للإنتخابات الرئاسية الأميركية وبتداعيات الأزمة الإقتصادية والمالية البنيوية. كما أن الرهان الأميركي على "تخلي الحليفين الروسي والإيراني مستقبلا عن النظام السوري" هو في غير مكانه. فسوريا أصبحت مفتاح التحولات في المنطقة. وإيران تدرك أنها مستهدفة في سوريا. وكذلك هي حال روسيا التي منحها النظام السوري إطلالة على المتوسط وفرصة لإيجاد تعددية قطبية في ظل تراجع مشروع الأحادية الأميركية. وأكثر من ذلك فإن واشنطن لم تختبر حتى الآن مدى "التوافق" الذي يمكن أن تمضي إليه مع "السلفية الإسلامية" ومدى التزامها بالديمقراطية وفكرة الدولة المدنية.. وخصوصا أنه في تونس هناك من يدعو إلى الخلافة الإسلامية السادسة بعد أن صار طرفا رئيسيا في السلطة.
باختصار أرسى الأميركي أرضية خليجية وعربية وتركية وأوروبية للعلاقة مع سوريا.. لكن بالتأكيد يريد أن يقصر الحوار بين واشنطن ودمشق على "الأوراق التي تملكها العاصمة السورية"...



* رئيس المجلس الوطني للاعلام
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
 
خريطة الطريق الأميركية في سوريا والملاحظات عليها
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
مجلـــــــــــة نفـــــــــــــير سوريــــــــــــــــــا الرقميــــــــــــــة :: مجلة نفير سورية الإلكترونية :: الــــرئيســـية :: الاخبــــــــــــــار العربية-
انتقل الى: